الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخوللوحة الادارة

شاطر | 
 

 جمعية تماينوت تعلن التضامن المبدئي مع ساكنة إميضر للمطالبة بحقها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lunis
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
الميزان
مـسـاهـماتـي : 200
رصيدي : 559
سـمـعـتـي : 4
تاريخ التسجيل : 12/06/2010
عــمــري : 27
الموقع : http://.sudest.liberte.tv

مُساهمةموضوع: جمعية تماينوت تعلن التضامن المبدئي مع ساكنة إميضر للمطالبة بحقها    5/26/2012, 02:46

جمعية تماينوت تعلن التضامن المبدئي مع ساكنة إميضر للمطالبة بحقها


/متابعة

توصلت شباب اميضر
بتقرير من المكتب الفدرالي لمنظمة تماينوت هذا نصه:

حرصت منظمة تاماينوت على التعاطي مع الملفات المرتبطة بالحقوق الفردية و الجماعية، طبقا للأهداف التي من أجلها أسست سنة 1978، و المضمنة في قانونها الأساسي.

وحيث أن ملف إميضر يدخل في إطار نضال الأفراد و الجماعات من أجل التمتع بحقوقهم في الموارد و الثروات التي تزخر بها أراضيهم، فقد تعاطت معه تاماينوت طبقا لمقاربتها للقضايا ذات الإرتباط بالشراكة العادلة و المنصفة القائمة على الحق في الموارد و في الأرض و على الموافقة القبلية و المستنيرة و الإشراك، و هي ثوابت و مبادئ تشكل المنفذ الأساسي لإحقاق الحقوق و بلورة المشاريع الكفيلة بتحقيق تنمية بشرية وفق مقاربة الحق.

وسعيا منها للتأكيد على التضامن المبدئي مع ساكنة إميضر المطالبة بحقوقها، و بغية الوقوف على حقيقة الأوضاع بمعتصم ألبان ، إضافة لدعم الحراك المدني من أجل الحقوق بالجنوب الشرقي، فقد قرر المجلس الوطني للمنظمة في دورته العادية ليومي 17 و 18 شتنبر 2011، اختيار مدينة تنغير لعقد مؤتمره الحادي عشر، من 13 إلى 15 أبريل 2012.

إن تعاطي منظمة تاماينوت مع ملف إميضر، ليس وليد حملة التضامن التي واكبت تنظيم معتصم جبل ألبان، بل يعود إلى سنة 1996، سنة الاحتجاجات التي نظمتها ساكنة إميضر و قوبلت بقمع السلطات لها. حيث ضمنت تاماينوت تقاريرها الموازية فقرات بشأن الوضع الحقوقي بإميضر.

إن التدبير المعتمد من طرف منظمة تاماينوت في معالجة ملفات الحقوق الفردية و الجماعية التي تشتغل عليها، شجعت المسؤولين المركزيين لمجموعة مناجم، للإتصال بالمسئولين بمنظمة تاماينوت فرع تنغير، قصد التفكير في فتح قنوات التواصل بين ممثلي الشركة مركزيا و ممثلي المعتصمين، قصد مد جسور الثقة من اجل حوار جاد و مسؤول، يفضي إلى إحقاق الحقوق ووضع حد لمعانات الساكنة المعنية، ويتجاوز فشل جلسات الحوار السابقة.

وقد عقدت عدة لقاءات قبلية بين نائب رئيس فرع تاماينوت بتنغير، الأستاذ محمد والحاج، و الأستاذة حبيبة الديواني بصفتها ممثلة للإدارة المركزية لمجموعة مناجم، و بمبادرة منها. وقد كان الهدف من تلك اللقاءات إعداد الأرضية المناسبة لفتح حوار مجدي بين ممثلي سكان إميضر المعتصمين و المسؤولين المركزيين بمجموعة مناجم.

كما قام وفد يمثل فرع تاماينوت بتنغير بزيارة معتصم جبل ألبان، في مناسبتين، لإبلاغ اللجنة المسئولة على المعتصم، بالخطوات و الاتصالات التي أقدمت عليها منظمة تاماينوت، و دعوتهم لحضور أشغال مؤتمر المنظمة، وتوجيه كلمة للمؤتمرين و المؤتمرات و ضيوف تاماينوت. غير أن الدعوة قوبلت بالإعتذار لدواعي خاصة باللجنة.

ويوم السبت 14 أبريل 2012، حل وفد يمثل مجموعة مناجم على المستوى المركزي، بتنغير، للقاء بالمسئولين بمنظمة تاماينوت قصد التقدم في مسلسل المساعي لإرجاع الثقة بين طرفي ملف إميضر ( السكان المعتصمين و مجموعة مناجم). وقد ضم وفد مجموعة مناجم كل من:

السيد لحو معاشا – مدير عام بمجموعة مناجم.

*السيد أوتيفا الحسين - مدير عام بمجموعة مناجم

*السيدة حبيبة الديواني – مسئولة بالموارد البشرية بمجموعة مناجم

* السيد الحمداوي فريد – مسؤول بشركة مناجم إميضر.


وقد عقد وفد مجموعة مناجم لقاء، دام ساعتين، مع فريق عمل من منظمة تاماينوت، يتكون من :


*السيد محمد والحاج – نائب رئيس فرع تاماينوت بتنغير

* السيد زايد طاير – عضو بمكتب فرع تاماينوت بتنغير

* السيد أحمد برشيل – الرئيس الحالي لمنظمة تاماينوت

*السيد العدوي الحنفي – نائب رئيس منظمة تاماينوت

*السيد عبد الله صبري – الكاتب العام لمنظمة تاماينوت

* السيد عبدالله حتوس – عضو مكتب تاماينوت و مكلف بقطب اليقظة الإستراتيجية.


وقد بسط ممثلو مجموعة مناجم وجهة نظرهم، حيث أكدوا على:


*أن المطالب التي رفعها المعتصمون بجبل ألبان مشروعة. وهي على التوالي : مشكل التشغيل، مشكل تدبير المياه، المشكل البيئي و تنمية المنطقة.

*أن مجموعة مناجم مستعدة للإستجابة لها في إطار حوار جاد و مسؤول يحدد الأولويات، في حدود مسؤولياتها.

*أن الشركة على وعي بأن ما يجري اليوم هو حصيلة تراكم سلبي، يعود إلى العقود السابقة. ومواجهته تتطلب ليس فقط تدخلا من مجموعة مناجم ولكن التزاما أيضا من السلطات العمومية و الهيئات المنتخبة وطنيا و محليا.

*أن وفد مجموعة مناجم على استعداد للإلتزام بنتائج الحوار الذي يسعون إليه مع ممثلي المعتصمين، و توثيق و توقيع محاضره في حينه. و أكدوا لممثلي تاماينوت، توفر كل الضمانات لتنفيذ ما تسفر عنه جولة الحوار تلك.

* ضرورة إلتزام ممثلي المعتصمين بنتائج الحوار، و التحلي بالمرونة التي تمكن من تحديد الأولويات المستعجلة و الآنية، وتحديد جدولة زمنية لتنفيذ ما تم الإتفاق عليه.



وقد أكد ممثلو منظمة تاماينوت، بأنهم مقتنعون بأن الشراكة الثلاثية بين ساكنة إميضر من جهة و الشركة المستغلة للمنجم و الدولة من جهة أخرى، على أساس القانون الوطني و القانون الدولي ، هي المدخل الحقيقي لحل عادل و منصف لقضية اميضر. وهي بذلك تشجع الطرفين على تجديد الحوار وفق آليات جديدة تقوم على المقاربة الحقوقية و التنموية، حتى يوضع حد للمأساة، التي تعاني منها ساكنة إميضر. كما أكد أعضاء منظمة تاماينوت على ضرورة أخذ ملف معتقلي و متابعي قضية إميضر بعين الإعتبار، لأنها و إن كانت جزء من المشكل فهي أيضا جزء من الحل.



وعلى الساعة الثالثة والنصف مساء من يوم السبت 14 أبريل 2012 ،التحقت لجنة مكونة من أعضاء منظمة تاماينوت بمعتصم جبل ألبان، برفقة السيدة حبيبة الديواني. وبمجرد وصول اللجنة تم استقبالها من طرف لجنة ممثلة للساكنة المعتصمة، أغلبهم شباب مثقف ذو مؤهلات جامعية. وقد بسطت لجنة تاماينوت الإطار العام للزيارة، و المتمثل أساسا في التعبير عن التضامن المبدئي مع المعتصمين، إضافة إلى بسط أهم ما تداولته لجنة تاماينوت مع وفد مجموعة مناجم.

كما تناولت السيدة حبيبة الديواني الكلمة لبسط وجهة نظر مجموعة مناجم، و التأكيد على استعداد المجموعة لحوار جاد و مسؤول، يفضي إلى إيجاد حلول منصفة وحسب الأولويات للمطالب المشروعة للمعتصمين، في حدود مسؤوليات مجموعة مناجم.

وقد استمع وفد منظمة تاماينوت، وممثلة مجموعة مناجم، لمداخلات لجنة المعتصمين، حيث أكدت كلها على :


* أن المعتصمين على استعداد للحوار الذي يؤدي إلى إحقاق حقوقهم المشروعة.

*أنهم يحملون المسؤولية لمجموعة مناجم و السلطات في فشل جولات الحوار الإحدى عشر السابقة. مما أدى إلى فقدان الثقة.

* أنهم متشبثون بالنقط المدرجة في ملفهم المطلبي.

*أن المعانات التي يعانيها سكان إميضر و الطلبة و التلاميذ الذين عاشوا سنة دراسية بيضاء، تتحمل وزرها الجهات التي تقف حجرة عثرة أمام الإستجابة لمطالب المعتصمين.

*أنهم يطالبون بحبر الضرر الجماعي جراء تراكم المعانات طيلة العقود السابقة، المرتبطة بالنتائج السلبية لاستغلال المنجم، على النشاط الفلاحي، و البيئة و تدبير المياه، و برامج التنمية بالمنطقة. و يحملون مسؤولية جبر الضرر للدولة و المجموعة المستغلة لمنجم إميضر.

*أن ملف إميضر ملف حقوقي بامتياز.

*أن الحوار يجب أن يشمل قضية المعتقلين و المتابعين على خلفية قضية إميضر.



خلال تعقيب السيدة حبيبة الديواني، المسئولة بالموارد البشرية بمجموعة مناجم، أكدت على مشروعية الملف المطلبي للساكنة واستعداد الشركة، بحسن نية، للاستجابة تدريجيا لحقوق المعتصمين وطلبت إعطاء فرصة جديدة للحوار ملتزمة بجدية الشركة في التعاطي مع الموضوع.


في نهاية اللقاء جدد وفد منظمة تاماينوت تضامنه مع معتصمي جبل ألبان، و أكد على حرص تاماينوت على إعطاء فرصة جديدة لحوار جاد و مسؤول، ذو آفاق واضحة وجدولة زمنية معقولة متوافق عليها، يفضي إلى إحقاق الحقوق.

كما أكدت منظمة تاماينوت على استعدادها للمساهمة بكل ما من شأنه إعادة الثقة بين الأطراف من أجل النفاذ إلى المداخل الحقوقية و التنموية، الكفيلة بوضع حد للمعانات، و إحقاق الحقوق الفردية و الجماعية، و الإلتزام بواجبات وتعهدات كل الأطراف.


عن المكتب الفدرالي لمنظمة تماينوت

مع تحيات,

إدارة:شباب السود إيست
 Www.sudest.liberte.tv
                 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://Sudest.on.ma
 
جمعية تماينوت تعلن التضامن المبدئي مع ساكنة إميضر للمطالبة بحقها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الجنوب الشرقي :: 

! منتدى التعريف بإسامر و مشاكله !

-
انتقل الى: